تاريخ التوليد المائي في السودان

بكر السودان بالتوليد الحراري قبل التوليد المائي وذلك منذ دخول الكهرباء السودان في العام 1908 عندما تم تركيب مولد سعة 100 كيلو واط ببري والذي رفعت قدرته إلي 500 كيلو واط وفي العام 1925 تعاقدت حكومة السودان آنذاك مع مجموعة شركات بريطانية لتطوير خدمات المياه والكهرباء وارتفعت سعة التوليد إلي 3000 كيلواط وفي العام 1956 تعاقدت حكومة السودان علي تركيب مولدات بخاريه سعة 30 ميقاواط ببري . وهكذا ظلت البلاد تعتمد علي التوليد الحراري حتي جاء العام 1962 والذي شهد دخول محطة توليد سنار كأول محطة توليد مائي بالبلاد والتي مازالت تعمل حتي الآن بكفاءة عالية في ظاهرة تحتاج للدراسة وهي كما معلوم ، الآن تتبع للشركة السودانية للتوليد المائي .

الشركة السودانية للتوليد المائي في محاور
أنشئت اشركة السودانية للتوليد المائي في الثامن والعشرين من يونيو 2010م بعد تحويل الهيئة القومية للكهرباء لشركات وكانت تضم محطات توليد سنار وخشم القربة و الروصيرص وجبل أولياء ثم ضمت لها الخزانات التابعة للمحطات أعلاه في العام 2014م وفي بداية العام 2017 تم دمج شركة كهرباء سد مروي والشركة السودانية للتوليد المائي تحت مسمي الشركة السودانية للتوليد المائي .